4 أشياء يتجاهلها الأشخاص الناجحون

0
81
4 things successful people ignore

الأشخاص الناجحون هم أناس مثلنا، إلا أن نظرتهم للحياة مختلفه تماما عن معظم الناس، وهم يؤمنون يقينا بمقولة : ” ما تضع طاقتك فيه يحدد نوعية حياتك “

إذا كان هناك شيء واحد مشترك بين كل الناجحين، فهم مشغولون على أن يضيعوا وقتهم في أشياء لا تقربهم لأهدافهم. إذا كنت تقف على باب الانضمام إلى نادي الأشخاص الناجحين، فيجب أن تقوم بما يقومون به

هذا يتجاوز مجرد حمل دفتر ملاحظات مثل ريتشارد برانسون أو جلسة التأمل الصباحية مثل ستيف جوبز. نحن نتحدث عن العادات التي تركز على التطوير المستمر والتحكم في الأشياء التي تضع فيها طاقتك

لإعطائك صورة أوضح عن الموضوع، إليك قائمة تضم أربعة أشياء أساسية لا يهدر عليها الأشخاص الناجحون وقتهم أبدًا

لا مكان للضغينة

نُقل عن إيلون ماسك قوله: “الحياة قصيرة جدًا بالنسبة للأحقاد على المدى الطويل”

في حين أنه من الصعب التخلي عن شيء كان أثر سلبًا على حياتك، فكلما زاد التفكير فيه، كلما زادت الطاقة التي يسرقها مما هو مهم حقًا.

ستلاحظ أن الأشخاص الناجحين مثل أوبرا وبيل غيتس يميلون إلى أخذ الأمور بسلاسة في جل مواضيع الحياة. في كل مقابلة أو بيان تقريبًا، يقدمون نصيحة أو دفعة إيجابية للتحفيز

إن الحقد ليس إلا سلبيات، لذا كلما أسرعت في تخليص نفسك، كلما كانت نظرتك للحياة أفضل

” الضعفاء ينتقمون، الأقوياء يسامحون، الأذكياء يتجاهلون “ألبرت أينشتاين

التفكير في الأمور الصغيرة

عندما اكتشف ريتشارد برانسون وزوجته أن رحلتهم إلى بورتوريكو قد ألغيت، لم يكن لديهم الكثير من الخيارات. وبينما كان الركاب الآخرون يتذمرون، حجز برانسون طائرة صغيرة وباع كل مقعد مقابل 39 دولارا للركاب الآخرين لدفع ثمن الإيجار

التفكير في الأمور الصغيرة هو ببساطة ما يفعله رواد الأعمال الناجحين. في حين أن الآخرين يفكرون في خفض سعر منتجاتهم أو تقديم خدمة أفضل من المنافسين، يركز كبار المفكرين على خلق أشياء جديدة بالكامل يمكن أن تغير العالم.

تعلُّم التفكير كرائد أعمال لا يأتي بشكل طبيعي لمعظمنا، ولكن يمكنك تدريب عقلك على التفكير خارج الصندوق. ستيف جوبز كمثال

التذمر ولوم الآخرين

يميل الأشخاص الناجحون إلى الاعتقاد بأنهم يتحكمون في حياتهم بنسبة مئة في المئة وأن الشكوى تؤدي فقط إلى إضعاف قوتهم وقدرتهم الذاتية. ولا يركزون أبدا على إلقاء اللوم على الآخرين

قال توني روبنز ذات مرة: “يقضي القادة 5٪ من وقتهم في المشكلة و95٪ من وقتهم في الحل “

هناك أيضًا سبب علمي وراء ضرورة “تجاوزه الأمور وتجاهلها، وفقا لصحيفة هوففينعتون، التذمر والشكوى تجعل الدماغ يرى كل شيء بشكل سلبي، ويزيد أيضا من هرمون الإجهاد “الكورتيزول”. كما تعلم، فإن الإجهاد ليس أكثر من عقبة ويمكن أن يضر بصحتك

لذا تجاهل لعبة إلقاء اللوم والشكاوى لإفساح الطريق لإجهاد أقل. لن تذهب الحياة أبدًا كما تتوقع، وأفضل ما يمكنك فعله هو التعامل الجيد مع ما لديك من أوراق

البقاء في منطقة الراحة

قالت إليانور روزفلت: “الرغبة في شيء، والتخطيط له، يتطلبان نفس القدر من الطاقة”

الوقت والطاقة التي استثمرتهما في الحلم بشيء، كفيلين بإنجازه. والحقيقة هي أن البقاء كما أنت عليه هو طريقة رائعة للحفاظ على كل شيء كما هو. لكن الأمر ممل

الأشخاص الناجحون مثل إيلون ماسك، هم دائما على استعداد للمغامرة في كل شيء من أجل الوصول إلى المستوى التالي. لم يكن من الممكن أبدًا إنشاء سيارات تيسلا أو سبيس اكس، إذا كان إيلون ماسك قد توقف عن التفكير، أو قال “لا يجب أن أفعل ذلك لأني لست خبيرًا في السيارات الكهربائية أوالمركبات الفضائية”

لذا تعلم ترك منطقة راحتك وخُض تحديات جديدة، فهذا لن يؤدي إلا إلى نتائج ضخمة

“لا تدع الاحتمالات تمنعك من فعل المفترض القيام به”

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا